بماذا يمتاز المستشفى الاستشاري العربي

بماذا يمتاز المستشفى الاستشاري العربي؟

يعتبر المستشفى الاستشاري العربي الاستثمار الأكبر في القطاع الصحي الفلسطيني. حيث يبلغ حجم الاستثمار في إنشائه ستون مليون دولار أمريكي، ولكن الأهم من حجم الاستثمار هو الأهداف السامية الموضوعة للمستشفى، من حيث تقديم خدمات صحية ذات جودة عالية تضمن سلامة المريض ورضاه عن الخدمات المقدمة. بالإضافة الى أن نوعية الخدمات الثالثية التي يوفرها المستشفى ستؤدي إلى تقليل الحاجة إلى تحويل المرضى للعلاج خارج البلاد مما سيؤثر إيجاباً على وقف أو تقليل هدر المال العام، وسيحقق للمرضى القدرة على الوصول إلى كافة الخدمات التي يحتاجونها، سواء أكانت خدمات تشخيصية أم علاجية داخل الوطن وبأيدي وطنية عالية المهارة والكفاءة، وفي بيئة صحية تحترم كافة احتياجات المرضى ومرافقيهم وزوارهم.

بدأ المستشفى الاستشاري العربي العمل عام 2016 بقدرة تشغيلية بلغت 100 سرير كمرحلة تشغيلية أولية، سيتبعها تشغيل تدريجي لعدد أكبر من الأَسِرَّة ليصل العدد الإجمالي لأَسِرَّة المستشفى العاملة إلى 330 سرير. وسيتم ذلك خلال عامين من تاريخ بدء التشغيل، سيكون نصفها أَسِرَّة نوعية على الأقل.

يقام المستشفى الاستشاري العربي على أرض تبلغ مساحتها الإجمالية 13 ألف متر مربع، أُقيم عليها بناء بمساحه 25 ألف متر مربع موزعة على 14 طابقاً.

لقد تمَّ إنشاء المستشفى على مستوى عالٍ من التقدم التكنولوجي وتمَّ رفده بالكادر الطبي المميز ضمن أدق المواصفات العالمية المتخصصة في هذا المجال. كل ذلك من أجل تغطية حاجة المجتمع الفلسطيني من خدمات الرعاية الصحية المميزة من المستوى الثانوي والثالثي، ووقف ما أمكن من معاناة المرضى وحاجتهم في الوصول إلى الرعاية الطبية خارج الوطن، وتوفير الظروف المواتية لاستقدام الكفاءات الفلسطينية الطبية في الخارج وعودتهم لخدمة مجتمعهم المحلي، وتقديم أفضل الخدمات الطبية التي تلبي احتياجات المرضى بشكل خاص والمجتمع بشكل عام. بالإضافة إلى تزويد المرضى باحتياجاتهم بشكلٍ مستمر من خلال استخدام أكفأ المختصين، وأحدث التقنيات والمعارف العلمية، والخدمة بأعلى المستويات من الجودة مع توفير أرفع خدمة فندقية تضمن بيئة مميزة من الراحة والرفاهية للمريض وزواره.

ما يمتاز به المستشفى الاستشاري العربي انه أكثر من مجرد مستشفى